التاريخ : الإثنين 02-10-2023

قوات القمع تقتحم أقسام (3،2،1) في "جلبوع" وسط حالة من التوتر    |     هيئة الأسرى: تفاقم الأوضاع الصحية لأربعة معتقلين مرضى يقبعون في معتقل "النقب"    |     الخارجية: الضم التدريجي للضفة حرب إسرائيلية على السلام ومرجعياته وأنصاره    |     الاحتلال يشدد إجراءاته العسكرية في محيط نابلس    |     فتوح: اقتحام الأقصى والاعتداء على المرابطات عمل همجي وجريمة وحشية    |     إصابات واعتقال فتى بمواجهات مع الاحتلال في مخيم العروب شمال الخليل    |     "العليا الإسرائيلية" تقرر إعادة قضية المعتقل الفسفوس إلى محكمة الاستئنافات العسكرية    |     اشتية: مناطق "ج" جزء لا يتجزأ من أراضي دولة فلسطين    |     إصابات بالرصاص المعدني والاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم    |     إصابات إثر قمع الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان في بيت دجن شرق نابلس    |     40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى    |     الأسير المضرب عن الطعام كايد الفسفوس يواجه وضعا صحيا صعبا    |     نابلس: الاحتلال يغلق حاجزي حوارة وبيت فوريك العسكريين    |     المجلس الوطني يرحب بقرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية رفع عضوية فلسطين    |     أسير من جنين يدخل عامه الـ21 في سجون الاحتلال    |     قوات القمع تقتحم قسم (5) في سجن "ريمون" وتنقل أسرى للزنازين والتحقيق    |     فتوح يرحب بقرار الكنيسة الأنجليكانية في جنوب إفريقيا إعلان إسرائيل دولة فصل عنصري    |     إصابة شاب برصاصة معدنية في عينه بمخيم قلنديا    |     الاحتلال ينقل الأسير كايد الفسفوس من "عسقلان" إلى عيادة سجن الرملة    |     المجلس الوطني: الظروف التي تسببت بإشعال انتفاضة الأقصى لم تتغير    |     "اجتماع المانحين" يطالب اسرائيل بوقف إجراءتها التعسفية ضد الفلسطينيين    |     "الرئاسية العليا لشؤون الكنائس" تثمن قرار الكنيسة الأنجليكانية في جنوب إفريقيا باعتبار إسرائيل دولة     |     تواصل انتهاكات الاحتلال: إصابات واعتقالات وتجريف واقتلاع أشجار وتدمير شبكة مياه واقتحام للأقصى    |     إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في يعبد
اخبار متفرقة » حسين منذر.. رحيل نسر العاشقين المحلق أبدا فوق فلسطين
حسين منذر.. رحيل نسر العاشقين المحلق أبدا فوق فلسطين

رام الله 18-9-2023 وفا- يامن نوباني

قبل أربعين عاماً، وقف حسين منذر "أبو علي" على منصة سينما "بلقيس" في مدينة كريتر بمحافظة عدن اليمنية، في الذكرى الـ18 لانطلاقة الثورة الفلسطينية، صادحا بكلمات أغنية "شوارع المخيم":

شوارع المخيم تغص بالصور .. شهيدا تكلم فأنطق الحجر

في كل بيت عرس ودمعتان .. ميعادنا في القدس مهما نعاني

لا تلبسُ السواد أم المكارم .. فموته ميلاد والفجر قادم

لا نقبل العزاء ولا نزايد .. إبن الشهيد جاء يا شعبي عاهد

الوطن البعيد نحن فداه .. من يكرم الشهيد يتبع خطاه

متابعا بعدها موال

غريب الليل عن سجني .. والأغرب إنه النسر يبقى في سجن الأغراب

غريب الليل عن شمسي .. والأغرب إنه النسر يبقى في سجن الأغراب

يا شعبي وديرتي ثوروا عالأغراب .. تيرجع هالنسر زين الفضا

بنص الليل .. نجم سهيل أسرى .. يبلغ كل بيت وكل أسرى

بإنه بعد في أبطال أسرى .. وحتما يكسروا قيد العدا

في القاعة التي احتشد فيها الآلاف إلى جانب الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات، والرئيس اليمني الأسبق علي ناصر محمد، وصلاح خلف "أبو إياد"، غنى حسين منذر مع العاشقين، أغاني ألهبت حماس الحاضرين الذين وقفوا مطوّلا بعد انتهاء الفقرات الفنية تحية للعاشقين وسط تصفيق حار، وكانت أبرز الأناشيد المغناة: "جمع الأسرى".. وهي أغنية خاصة بأسرى سجن أنصار، و"ما في ثمرة"، و"مغناة ظريف الطول"، و"يا شوفات النسر"، و"قيدي يا نار الثورة"، و"يما مويل الهوى"، و"قامت القيامة بصور"، و"غالي الثمن"، و"أنقاض شاتيلا مرت بنا فجرا" و"وردة لجريح الثورة".

حسين منذر هو ذاكرة الصوت المقاوم، والفن الملتزم، والكلمات التي ترددها الأجيال منذ نهايات السبعينيات حين وقف مع العاشقين في "عود اللوز الأخضر" انطلاقا من مخيم اليرموك، عاصمة الشتات الفلسطيني، وألبوم "القسام"، مرورا بأكثر من ستين عاصمة ومدينة حول العالم، مزغردين للثورة بأكثر من 200 أغنية وطنية.

هناك في مخيمات اللجوء والشتات، في الميادين والمعارك والمنافي، التقى صوت حسين منذر، بقصائد أحمد دحبور، وتوفيق زياد، وسميح القاسم، وأبو الصادق الحسيني، ونوح إبراهيم، ويوسف الحسون، وميخائيل عيد "سوري"، وخالد أبو خالد، ومحمد عارف لوباني، ونزار قباني، وطلعت سقيرق، وإبراهيم العلي، وسليمان العيسى "سوري"، وحسين حمزة "سوري"، وأبو عرب.

في كل مناسبة وطنية، تشتعل الأجواء بأغانٍ تتعمق مع مرور الزمن في الحالة النضالية، أمثال: "من سجن عكا"، و"يا طالع ع جبال النار"، و"هبت النار والبارود غنى"، و"اشهد يا عالم علينا وع بيروت".

الأغنية الأخيرة التي صدحت به حنجرة حسين منذر، كانت "رصاصة العز" والمهداة لجنين:

احنا وقفنا بوجه الموت .. يوم الوطن نادنا

جنين بتقلب بيروت .. بساح الوغى شجعانا

2023-09-18
اطبع ارسل