التاريخ : الجمعة 03-12-2021

الخارجية: استعادة الأفق السياسي لحل الصراع تبدأ بوقف الاستيطان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الاحتلال يهدم مساكن وبركسات في مسافر يطا جنوب الخليل    |     مستوطنون يهاجمون منزلا في جالود جنوب نابلس    |     أكثر من 186 مستوطنا يقتحمون "الأقصى"    |     المالكي يرحب بتصويت الأمم المتحدة لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية    |     الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية    |     "الخارجية": المقدسيون يدفعون ثمن الاحتلال وتقاعس مجلس الأمن في تنفيذ قراراته    |     150 مستوطنا يقتحمون المسجد "الأقصى"    |     أبو ردينة: الاستيطان على أرض مطار قلنديا مرفوض ومدان باعتباره أحد رموز السيادة لدولة فلسطين    |     الرئيس يهنئ نظيره الروماني بالعيد الوطني    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى بالعيد الوطني    |     "الخارجية": الاحتلال يشن حربا مفتوحة على الوجود الفلسطيني في الأغوار    |     الرئيس الصيني يؤكد دعم بلاده الثابت للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة    |     الاحتلال يعتقل مواطنا على حاجز الجيب العسكري شمال غرب القدس    |     السوداني نائبًا لرئيس التجمع الدولي للكتّاب ووسام "الريشة الذهبية" للشاعر عبدالله عيسى    |     الرئيس يهنئ نظيره اليمني بذكرى الاستقلال    |     الرئيس يجتمع مع أمير قطر    |     الاحتلال يهدم منزلا في سلوان جنوب الأقصى    |     الاحتلال يعتقل ستة شبان من بلدتي سلواد وكفر نعمة    |     فلسطين تشارك بالدورة الثانية للمؤتمر المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية    |     الرئيس يجتمع مع نظيره اللبناني في قطر    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: معرض ثقافي تراثي في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين
الاخبار » "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا
"شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا

"شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا

  

رام الله 11-10-2021 وفا- وجهت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الإثنين، رسالة الى الجاليات الفلسطينية في بلدان المهجر والاغتراب، للبدء بأوسع تحرك على الساحة الدولية مع اقتراب موعد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، دعما وإسنادا للقضية الفلسطينية.

ودعت الدائرة إلى الوحدة والتكاتف بين فلسطيني الشتات والعمل بشكل حثيث ومكثف مع جميع مناصري ومؤيدي فلسطين وأحرار العالم ومحبي السلام والعدل والمؤمنين بالشرعية الدولية، لفضح ممارسات الاحتلال وإبقاء القضية الفلسطينية حية وفي سلم أولويات المجتمع الدولي رسميا وشعبيا، وخلق مجموعات ضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء احتلالها ووضع حد نهائي لسياساتها قبل فوات الأوان.

وحثت الجاليات الفلسطينية على ضرورة وضع الخطط وبرامج للعمل في ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وفتح قنوات الاتصال مع مختلف الأحزاب والكتل البرلمانية والمؤسسات والجمعيات في دول العالم ووضعها في صورة أبعاد سياسات حكومة الاحتلال وتداعياتها على الاستقرار والأمن في المنطقة، ودعوتها لمطالبة حكومات بلادها لاتخاذ مواقف واضحة وإجراءات عملية تجاه الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت "يشكل اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، فرصة هامة يجب استثمارها لمزيد من الدعم والتحشيد لفلسطين ونقل الرواية الفلسطينية القائمة على الحق والعدل لمواجهة رواية الباطل الإسرائيلية الزائفة المضللة، وإقناع الراي العام الدولي بالسعي الجاد إلى تمكين شعبنا من نيل حقوقه غير القابلة للتصرف، ووضع حد لمأساة الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من اضطهاد وظلم وإنكار لأبسط حقوقه الإنسانية المشروعة والمتعارف عليها دوليا، بالحرية وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة".

وتحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في يوم 29 تشرين الثاني من كل عام، وفقا للولايات المخولة من الجمعية العامة في قراريها 32/40 (ب) المؤرخ 2 كانون الأول 1977، و 34/65 (د) المؤرخ 12 كانون الأول 1979، والقرارات اللاحقة التي اتخذتها الجمعية العامة بشأن قضية فلسطين.

وقد اختير يوم 29 تشرين الثاني؛ لما ينطوي عليه من معانٍ ودلالات بالنسبة للشعب الفلسطيني؛ ففي ذلك اليوم من عام 1947، اتخذت الجمعية العامة القرار 181 (د-2)، الذي أصبح يعرف باسم "قرار التقسيم"، الذي نص على أن تُنشأ في فلسطين "دولة يهودية" و"دولة عربية"، مع اعتبار القدس كيانا متميزاً يخضع لنظام دولي خاص.

 

اطبع ارسل