التاريخ : الخميس 20-02-2020

دبور يستقبل رئيس جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني    |     السفير دبور يستقبل النائب اسامة سعد    |     أمين عام اتحاد المحامين العرب السابق: موقف الرئيس من "صفقة القرن" شكل موقفا موحدا لرفضها    |     الخارجية: التوسع الإستيطاني شمال القدس دليل على فشل المجتمع الدولي بحماية حل الدولتين    |     عريقات: التلويح بخصم أموال من المقاصة والمس بحياة الرئيس يهدف لتدمير السلطة الوطنية    |     أبو العردات يؤكد التفاف أبناء شعبنا في لبنان حول الرئيس    |     الأمم المتحدة: الأطفال يواجهون خطرا محدقا بسبب التغيّر المناخي وسوء التغذية    |     السفير دبور يلتقي المفوض العام للاونروا بالانابة    |     دبور يستقبل امين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني    |     مجلس الوزراء الأردني يوافق على اتفاقيتي تعاون مع دولة فلسطين    |     اسرائيل تعتزم بناء 9 آلاف وحدة استيطانية شمال القدس    |     عريقات يدعو دولا أوروبية و6 شركات أميركية وتايلاند بالانسحاب فورا من العمل في المستوطنات    |     وفد الحملة الاهلية يتضامن مع فلسطين    |     خارجية لوكسمبورغ: أوروبا لن تقبل إلا بخطة للسلام لا تتعارض مع المعايير الدولية    |     عريقات يدعو دولا أوروبيا و6 شركات أميركية وتايلاند بالانسحاب فورا من العمل في المستوطنات    |     فلسطين تحصل على عضو مراقب في الحلف التعاوني الدولي    |     وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون عملية السلام في الشرق الاوسط    |     عشراوي: المجتمع الدولي مطالب بتشكيل تجمع مضاد للقوى المناهضة للقانون الدولي والسلام العادل والشامل    |     اتصال هاتفي بين الرئيس والمستشارة الألمانية    |     دبور يلتقي الامين العام المساعد للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     .اشتية: نريد لكل الطرق أن تؤدي للقدس    |     دبور يلتقي وفداً تضامنياً مع فلسطين وضد صفقة القرن    |     اشتية: يجب أن يكون هناك بديل حقيقي لمنع إفشال أمريكا لعملية السلام    |     عريقات: استراتيجيتنا أثمرت عن إصدار قاعدة بيانات لشركات عاملة بالمستوطنات
الاخبار » الرجوب: الرئيس يخوض معركة في ظل ضغوطات أميركية.. وبدأنا حوارا وطنيا لإنهاء الانقسام
الرجوب: الرئيس يخوض معركة في ظل ضغوطات أميركية.. وبدأنا حوارا وطنيا لإنهاء الانقسام

الرجوب: الرئيس يخوض معركة في ظل ضغوطات أميركية.. وبدأنا حوارا وطنيا لإنهاء الانقسام

رام لله 11-2-2020
- قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، إن الرئيس محمود عباس يخوض الآن معركة في ظل وجود ضغط أميركي غير مسبوق على أعضاء مجلس الأمن، في محاولة لإفشال تمرير أي صيغة تتعارض مع موقف واشنطن
.

ولفت الرجوب في حديث لبرنامج ملف اليوم عبر تلفزيون فلسطين، إلى أن الرئيس سيعلن أمام مجلس الأمن عن تمسكنا بمشروع حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية، لضمان أن يكون ذلك مقدمة لمؤتمر دولي لحل الصراع.

وبين أنه لن يكون هناك تعاطٍ من دول العالم مع المشروع الأميركي، وأنه في حال الضغط على بعض الدول الضعيفة التي تحتاج للدعم الأميركي أو التي لديها بعض التقديرات الأخرى ، فإن ذلك لا يمكن أن يشكل أساسا لضرب الإجماع الدولي أو العربي أو الفلسطيني.

وكشف الرجوب عن بدء حوار وطني شامل مع فصائل منظمة التحرير، وحوار مع حماس والجهاد الاسلامي لإنهاء الانقسام.

وقال: "نقول لحماس نحن صادقون ولا نخطئ في المنعطفات الحادة، ونسعى لبناء شراكة حقيقية، والمدخل لها هو انعقاد الانتخابات التي ستحقق للكل الفلسطيني الانتصار للوطنية، وتجديد الشرعية الفلسطينية، وتقدمنا للعالم كشريك للمجتمع الدولي لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة".

وأعرب عن أمله بأن تدرك كافة الفصائل أننا أمام عدو شرس لا يعترف بحقنا بالوجود، وأمام حكومة فاشية مدعومة بإدارة أميركية، لإنهاء قضيتنا واختزالها في حقوق المعيشة وفي حقوق مدنية.

وأشار الرجوب إلى أن حالة الإجماع التي حصلت تبشر بالخير، ونحن في مرحلة مفصلية ولحظات مصيرية، ولن ينجح اليمين الفاشي الإسرائيلي بتشتيت شعبنا، وسنورث الأجيال القادمة كل ما سيبقي قضيتنا على جدول أعمال العالم.

وشدد على أنه حان الوقت للتغيير وبناء جبهة وطنية صلبة، فيها مؤسسات تتحمل مسؤولية تصميم الإيقاع السياسي النضالي التنظيمي، من خلال إعادة الاعتبار للمنظمة كعنوان ومرجعية.

وبين الرجوب أن القيادة بدأت منذ اليوم الأول بلورة استراتيجية سياسة وطنية وخارجية لتحقيق هدفين: الأول يتمثل بالحفاظ على هذا الإجماع بمستوياته الثلاث الوطني والاقليمي والدولي، والثاني عدم إعطاء أي مكسب لنتنياهو، كون جزء من أسباب توقيت الإعلان عن الصفقة هو حماية اليمين الفاشي، مؤكدا أن ما يحدث مع شعبنا يستدعي وقفة جدية من دول العالم كافة.

2020-02-11
اطبع ارسل