التاريخ : الأربعاء 15-07-2020

الرئيس يهنئ ماكرون بالعيد الوطني ويثمن مواقف فرنسا الدعمة لقضيتنا    |     الرئيس يهنئ الرئيس البولندي بانتخابه لولاية جديدة    |     فحوصات الأسرى في "عيادة سجن الرملة" سلبية ونادي الأسير يطالب بلجنة محايدة    |     الهيئات الدينية في القدس: باب الرحمة جزء من المسجد الأقصى    |     أبو الرب: ستبقى المساجد في المحافظات غير المصابة مفتوحة مع إستمرار تعليق خطبة وصلاة الجمعة    |     بيان صادر عن وزارة الخارجية والمغتربين    |     الرئيس يهنئ رئيس مونتينيغرو بالعيد الوطني    |     ثلاثة أسرى يواصلون اضرابهم عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم الإداري    |     عريقات: على سلطة الإحتلال الإفراج الفوري عن الأسير أبو وعر وعلى المجتمع الدولي فرض العقوبات عليها    |     الرئيس يتكفل بتكاليف الدراسة الجامعية لسبعة توائم من نابلس وغزة تفوقوا في الثانوية العامة    |     اشتية: استمرار إغلاق محافظات رام الله والبيرة وبيت لحم ونابلس والخليل    |     عشراوي: الضم جوهر المشروع الصهيوني ويهدد حياة وحقوق شعبنا وعلى وجه الخصوص المرأة    |     الرئيس يعزي رئيس الإمارات بوفاة نائب حاكم إمارة الشارقة    |     تركيا تحذر من "كارثة" جديدة حال تنفيذ خطة الضم الإسرائيلية    |     تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     مجدلاني: إرادة شعبنا ستنتصر على وبائي الاحتلال وكورونا    |     روسيا تجدد رفضها لخطة الضم الإسرائيلية    |     جنيف: بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة تدعو لمحاسبة إسرائيل على جرائمها    |     الرئيس يعزي نظيره السنغالي بوفاة العالم والمفكر الإسلامي أحمد بامبا انجاي    |     "الخارجية" ترحب بموقف الاكوادور الرافض لخطة الضم والداعم لحقوق شعبنا    |     نيكاراغوا تؤكد رفضها لمخططات الضم الإسرائيلية    |     الثقافة تطلق فعاليات ملتقى فلسطين الثالث للرواية العربية عبر الإنترنت    |     بوتين خلال اتصال هاتفي مع الرئيس: توافق دولي لحل القضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية    |     "تنفيذية المنظمة": تغيير توقيت الضم أو مساحته مجرد ألاعيب تُمارس لخداع العالم
الاخبار » في غزة .. غيتار يتيم وعُرس مؤجل
في غزة .. غيتار يتيم وعُرس مؤجل

في غزة .. غيتار يتيم وعُرس مؤجل

غزة 14-11-2019 

اشترى إبراهيم الضابوس (26 عاما) غيتارا لابنة أخته الطفلة شام ليفاجئها في عيد ميلادها الرابع، بيد أن صواريخ الاحتلال الإسرائيلي حوّلته إلى أشلاء وبقي الغيتار يتيما.

العلاقة بين شام (4 سنوات) وإبراهيم لم تكن عادية، فلم يمر يوم دون أن يحضنها أو يهاتف أمها (شقيقته) حنين ليسمع صوتها ويقبّلها عبر الهاتف، ثم يسألها عن الهدية التي ترغب في عيد ميلادها لتطلب غيتارا، وفقا لصهره يوسف فارس.

لم ينج أول أمس، الثلاثاء، من صواريخ الاحتلال كما نجا من مرتين سابقتين في العدوان الاسرائيلي صيف 2014، التي سُوي فيها بيت عائلته بالأرض في مدينة بيت لاهيا شمال غزة، فوصل إلى المستشفى فاقد الأطراف وإحدى عينيه وبجروح غائرة في مختلف أنحاء الجسم.

واستشهد 34 مواطنا، بينهم 6 أطفال على الأقل، وجنين بعمر 6 أشهر في أحشاء أمه، وأصيب زهاء 113، في ضربات جوية نفذتها قوات الاحتلال منذ فجر أول أمس الثلاثاء.

تجمعت عائلة الضابوس على مدخل "ثلاجة الموتى" تحضيرا لمواراة الجثمان الثرى، لكن والده "أحمد الضابوس" (52 عاما) المتواجد في رحلة علاج بالقاهرة أصر أن يترك علاجه وتأجيل التشييع إلى حين عودته في اليوم التالي.

ابراهيم عصاميا، أنهى الثانوية العامة وانخرط في العمل الحر ليبني مستقبله بنفسه، عمل في الدهان والعطارة وغير ذلك. جهز شقته بنفسه قبل ان يتزوج في الرابع من أيلول 2019، وفقا لأخيه محمد، 28 عاما.

لم يتعلق إبراهيم فقط بالأطفال، فقد كان معلقا بكل أفراد الأسرة، كان مليئا بالفرح لأخته "بسمة" التي على موعد مع زواجها في التاسع والعشرين من تشرين الثاني الجاري.

 "في البيت روزنامة (أجندة) يومية مفتوحة على تاريخ زفاف بسمة في 29 من هذا الشهر، كل يوم يأتي ابراهيم ويشطب يوما منها ويقول، بقي 20 يوما، بقي 19 يوما..." قال محمد.

ويتداول نشطاء بطاقة الدعوة لحضور حفل زفاف إبراهيم من مروة حمدي الضابوس يوم الأربعاء 4-9-2019.

كما انتشرت صورة بطاقة دعوة حضور زفاف الشاب عبد الله البلبيسي من الآنسة ليزا الشوربجي يوم الجمعة 20-9-2019.

واستشهد البلبيسي في قصف جوي شمال غزة طاله وآخرين من رفاقه في نفس اليوم الذي استشهد فيه الضابوس.

وكان البلبيسي يعمل سائقا بعد أن كانت تمتلك عائلته مصنعا للخياطة وأُغلق نتيجة التدهور الاقتصادي في قطاع غزة.

ويشهد القطاع تدهورا اقتصاديا، لا سيما في قطاع الصناعة، منذ 13 عاما نتيجة الحصار الذي تفرضه دولة الاحتلال.

في بيت العزاء بمخيم جباليا تجمع أصدقاء الشهيد البلبيسي وأقاربه يستذكرون لحظاتهم الجميلة مع فقيدهم بمشاهدة لقطات فيديو في حفل زفافه.

ويظهر البلبيسي بقميص أخضر محمولا على الأكتاف يتراقص على أغنية شعبية لـ"محبوب العرب" الفلسطيني محمد عساف.

وقال حسن الشوربجي (47 عاما)، والد زوجة البلبيسي، إن صهره تمتع بالمثابرة والحيوية ودماثة الخلق.

"خطب ابنتي ليزا لمدة عام ثم تزوجها زهاء 40 يوما لم تسمع منه سوى كلام طيب، ولم تر منه سوى حسن المعاملة، كان خلوقا حسن التربية."

ويشير الشوربجي إلى أن صهره تمتع بمهارات كثيرة كالخياطة والطبخ وغيرها بجانب الاعتماد على نفسه.

"كلما كانت ابنتي تشتري ملابس كان يتفحص القطعة ويعدلها لتبدو أكثر أناقة... كان يحب الطبخ ويصنع طعاما مع ابنتي في فترة الخطوبة،" قال الشوربجي.

وكشف أن صهره تزوج ثم استشهد قبل أن يسدد الديون المالية المستحقة عليه. "بعد عام من الخطبة اعتقد أن المدة طالت ويجب أن يتزوج، استدان وأكمل زواجه، وبعد قرابة الأسبوع عاد للعمل بجد لكن القدر لم يمهله."

وتواصل قوات الاحتلال هجومها على قطاع غزة منذ لحظة اغتيالها لبهاء أبو العطا واستشهاد زوجته برفقته فجر الثلاثاء في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وتطال الغارات الجوية منازل مأهولة كان آخرها منزل عائلة "أبو ملحوس" في مدينة دير البلح، جنوب مدينة غزة، الذي استشهد فيه 8 مواطنين بينهم طفلان على الأقل.

2019-11-14
اطبع ارسل