التاريخ : الخميس 18-07-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     اشتية: العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    |     الرئيس: نرفض كل أشكال التصعيد مع الأشقاء اللبنانيين والحل يأتي بالحوار    |     هيئة الأسرى: الحكومة الإسرائيلية تعرقل مهام هيئة الأسرى في إتمام الزيارة الثانية للمعتقلين    |     عشراوي: إسرائيل تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية لاستشهاد الأسير طقاطقة    |     الأحمد يستقبل السفير الروسي والقنصل البريطاني    |     أبو هولي يطالب الدولة اللبنانية باستثناء اللاجئين الفلسطينيين من قرار مكافحة اليد العاملة غير الشرعي    |     "مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين" يؤكد التمسك بحق اللاجئين العودة لديارهم ورفض محاولات التوطين ب    |     اشتية يلقي محاضرة في مركز النهرين للدراسات والأبحاث الاستراتيجية ببغداد    |     وزير الإعلام السعودي يؤكد أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري بفلسطين    |     المالكي: اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية بناء على ط    |     شتية يلتقي الرئيس العراقي: نهوض العراق وتعزيز دوره عنصر قوة لفلسطين    |     الأسرى يعلنون حالة الاستنفار عقب استشهاد الأسير نصار طقاطقة    |     مسار مُعالجة تداعيات قرار وزارة العمل بشأن العمَّال الفلسطينيِّين    |     الخارجية تطالب بتحقيق دولي في استشهاد الأسير طقاطقة وسرعة تحرك من الجنائية الدولية    |     رسالة من السفير دبور إلى الأهل في لبنان    |     الرئيس يقلد الشاعر مروان مخول وسام الثقافة والعلوم والفنون    |     الخارجية: جرائم الاحتلال تختبر مصداقية المجتمع الدولي وقراراته    |     الأحمد يجري اتصالات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين بشان عمل الفلسطينيين في لبنان    |     اشتية يصل العراق في زيارة رسمية على رأس وفد وزاري ورجال أعمال    |     اشتية وعبد المهدي يبحثان افاق التعاون الاقتصادي والاستثماري بين العراق وفلسطين    |     اشتية يلتقي رئيس مجلس النواب العراقي    |     اشتية يترأس اجتماعا لمستثمرين فلسطينيين وعراقيين    |     بيان صادر عن اللقاء السياسي والشعبي والنقابي والإقتصادي المنعقد في سفارة دولة فلسطين في لبنان
الاخبار » "الخارجية": تمجيد إدارة ترمب للاحتلال يكشف حقيقة نواياها المعادية للسلام
"الخارجية": تمجيد إدارة ترمب للاحتلال يكشف حقيقة نواياها المعادية للسلام

"الخارجية": تمجيد إدارة ترمب للاحتلال يكشف حقيقة نواياها المعادية للسلام

رام الله 10-7-2019 

قالت وزارة الخارجية والمغتربين "إن مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب وفريقه تشكل امتدادا للانقلاب على مرتكزات النظام الدولي وقرارات الأمم المتحدة، و"كرما" أميركيا على حساب الحقوق الوطنية المشروعة والعادلة لشعبنا الفلسطيني، وأيضا محاولات استبدال مرجعيات السلام الدولية بمرجعيات تُرسم على مقاس الاحتلال ومصالحه، وتكشف حقيقة نوايا ادارته المعادية للسلام".

وأكدت الوزارة في بيان، اليوم الأربعاء، أن أحلام فريق ترمب لن تمر على شعبنا وستسقط كسابقاتها من المؤامرات والمشاريع التي حاولت تصفية وتذويب القضية الفلسطينية، مشددة على أن القيادة الفلسطينية قدمت كل ما يلزم لإنجاح فرص السلام والمفاوضات بأشكالها كافة، وهي ترفض أية حلول وسط أو مجتزأة على الحل الوسط التاريخي الذي تضمنه الاعتراف المتبادل بين الجانبين، والداعي لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

واشارت إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي وأذرعها المختلفة تواصل تنفيذ مشروعها الاستعماري، وتعميق وتوسيع نظام الفصل العنصري "الأبرتهايد" في فلسطين المحتلة، وتستمر في حسم مستقبل قضايا الوضع النهائي من جانب واحد وبقوة الاحتلال، عبر تصعيد سرقة المزيد من الأرض الفلسطينية، وحربها المفتوحة على الوجود الوطني والانساني الفلسطيني في القدس المحتلة والمناطق المصنفة (ج)، بما يشمل عمليات تطهير عرقي وهدم المنازل وفرض المزيد من التضييقات على المواطنين الفلسطينيين، كما هي مجزرة هدم المنازل بالجملة في وادي الحمص في صور باهر وفي الزعيم، ويطا، وقلنديا، ووادي حلوة ببلدة سلوان، وغيرها.

 وتابعت: تستمر "مونولوجات" الولاء لإسرائيل وتمجيد احتلالها واستيطانها من جانب مسؤولي الادارة الأميركية، كما ظهرت على "مسرح" ما سُمي بـمؤتمر "مسيحيون متحدون من أجل اسرائيل"، في "تزاحم" على من يقدم أكثر "دلائل" طاعته وايمانه برواية اليمين الحاكم في اسرائيل.

وهذه المرة اختار أركان الإدارة الأميركية التأكيد على (أمن إسرائيل القطعي والكامل كبوصلة للسعي وراء أي سلام بين الفلسطينيين واسرائيل) كبوابة للتعبير عن التبني الأميركي الأيديولوجي لسياسات الاحتلال الاستعمارية التوسعية رافعين راية (المساواة بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية) ومحاولين تحميل الجانب الفلسطيني المسؤولية عن (تعثر عملية السلام)!!.

2019-07-10
اطبع ارسل