التاريخ : الخميس 18-07-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     اشتية: العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    |     الرئيس: نرفض كل أشكال التصعيد مع الأشقاء اللبنانيين والحل يأتي بالحوار    |     هيئة الأسرى: الحكومة الإسرائيلية تعرقل مهام هيئة الأسرى في إتمام الزيارة الثانية للمعتقلين    |     عشراوي: إسرائيل تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية لاستشهاد الأسير طقاطقة    |     الأحمد يستقبل السفير الروسي والقنصل البريطاني    |     أبو هولي يطالب الدولة اللبنانية باستثناء اللاجئين الفلسطينيين من قرار مكافحة اليد العاملة غير الشرعي    |     "مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين" يؤكد التمسك بحق اللاجئين العودة لديارهم ورفض محاولات التوطين ب    |     اشتية يلقي محاضرة في مركز النهرين للدراسات والأبحاث الاستراتيجية ببغداد    |     وزير الإعلام السعودي يؤكد أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري بفلسطين    |     المالكي: اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية بناء على ط    |     شتية يلتقي الرئيس العراقي: نهوض العراق وتعزيز دوره عنصر قوة لفلسطين    |     الأسرى يعلنون حالة الاستنفار عقب استشهاد الأسير نصار طقاطقة    |     مسار مُعالجة تداعيات قرار وزارة العمل بشأن العمَّال الفلسطينيِّين    |     الخارجية تطالب بتحقيق دولي في استشهاد الأسير طقاطقة وسرعة تحرك من الجنائية الدولية    |     رسالة من السفير دبور إلى الأهل في لبنان    |     الرئيس يقلد الشاعر مروان مخول وسام الثقافة والعلوم والفنون    |     الخارجية: جرائم الاحتلال تختبر مصداقية المجتمع الدولي وقراراته    |     الأحمد يجري اتصالات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين بشان عمل الفلسطينيين في لبنان    |     اشتية يصل العراق في زيارة رسمية على رأس وفد وزاري ورجال أعمال    |     اشتية وعبد المهدي يبحثان افاق التعاون الاقتصادي والاستثماري بين العراق وفلسطين    |     اشتية يلتقي رئيس مجلس النواب العراقي    |     اشتية يترأس اجتماعا لمستثمرين فلسطينيين وعراقيين    |     بيان صادر عن اللقاء السياسي والشعبي والنقابي والإقتصادي المنعقد في سفارة دولة فلسطين في لبنان
نشاطات فلسطينية في لبنان » الاحمد يلتقي الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان
الاحمد يلتقي الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان

الاحمد يلتقي الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان

بيروت 4-7-2019
-
التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد اليوم الخميس، الرئيس اللبناني السابق العماد ميشال سليمان بحضور سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات.


واكد سليمان على متانة العلاقة بين لبنان وفلسطين رسميا وشعبيا، معتبراً انه خبرها وعاش تفاصيلها منذ قيادة الجيش الى الرئاسة الاولى وحتى اليوم، مشددا على اهمية تحسين ظروف حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان باعتباره امرا واجبا، لاننا كلبنانيين يهمنا جدا ان يكون وضع اللاجئ الفلسطيني مريحا، حتى لا يتحول الوضع غير المريح الى ارباك للفلسطينيين واللبنانيين.


واشار الرئيس سليمان الى وجود مسعى حاليا لاعادة اتاحة الفرص للفلسطينيين للعيش بكرامة في لبنان.


واكد سليمان اعتزاز لبنان بأن تكون المبادرة العربية للسلام اقرت في قمة بيروت العربية عام 2002، وان لبنان متمسك بهذه المبادرة، لافتاً الى انه عندما طرح ما يسمى "صفقة القرن" كان الموقف جيد جدا من الفلسطينيين ولبنان برفض هذه الصفقة لان المال لا يحل القضايا الكبرى القومية والوطنية والاجتماعية والتاريخية.


وشدد سليمان ان "هذه الصفقة لن نوافق عليها اطلاقا لانها بيع للكرامة العربية وليس لفلسطين لوحدها، لذلك لن تمر هذه الصفقة، ولكن يجب على الدول العربية الاستمرار بالصمود على هذا الموقف ودعم المؤسسات التي تعني القضية الفلسطينية وتحديدا الاونروا، واذا كانت بعض الدول تريد افلاسها علينا كعرب دعمها والحفاظ على استمراريتها لكي تبقى شاهدة على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة."

واضاف: "لقد طلبت الى السيد الاحمد ابلاغ تحياتي الى صديقي فخامة الرئيس محمود عباس ابو مازن الذي كان له الدور الكبير ولا يزال في تحسين العلاقة عبر شخصه مباشرة وعبر موفديه وعبر السفارة الفلسطينية في لبنان."


واشاد سليمان بالموقف الصلب الذي اتخذه الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية بالتمسك بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.


بدوره نقل الاحمد تحيات الرئيس محمود عباس والقيادة والشعب الفلسطيني للرئيس سليمان، مؤكداً على متانة العلاقة اللبنانية الفلسطينية التي ترسخت في عهده ووضع قواعد بناء العلاقة على الاصعدة كافة، وترسخت سفارة دولة فلسطين وصارت على مستوى سفارة وسفير تعبيرا عن الموقف التاريخي للشعب اللبناني الشقيق ودعمه لنضال الشعب الفلسطيني وانهاء الاحتلال ولاحتضانه النضال الفلسطيني في كل المراحل من اجل تحقيق الحلم الفلسطيني والعربي باقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
واكد الاحمد الرفض الكامل لما يسمى صفقة القرن التي تريد ان تنتقص من الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني سواء في اقامة الدولة والقدس عاصمتها وحقوق اللاجئين وفق القرار ١٩٤ في العودة والتعويض، وكذلك التصدي لكل التحركات التي تريد تحقيق الحلم الصهيوني باقامة اسرائيل الكبرى في المنطقة ومس الحقوق اللبنانية والسورية والاردنية والمصرية والعربية عموما.

 

2019-07-04
اطبع ارسل