التاريخ : الثلاثاء 20-08-2019

الرئيس يهنئ نظيره الهنغاري بعيد الدولة والدستور    |     الخارجية: قضية القدس عنوان تحركنا السياسي والدبلوماسي والقانوني    |     الخارجية تدين سياسة القتل والتهجير الاسرائيلية ضد قطاع غزة    |     الرئيس يصدر قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريه بصفتهم الاستشارية بصرف النظر عن مسمياتهم او درجاتهم    |     الرئيس يقرر إلزام الحكومة السابقة بإعادة المبالغ التي تقاضوها عن الفترة التي سبقت تأشيرة سيادته الخا    |     الرئيس يهنئ رئيس افغانستان بعيد الاستقلال    |     الأردن يدعو المجتمع الدولي لوقف انتهاكات إسرائيل للمقدسات في القدس    |     اشتية: ندرس تقديم منحة للخريجين ممن لديهم استعداد للسكن في الأغوار والعمل فيها    |     الخارجية: الفشل في كسر صمود المقدسيين أصاب الاحتلال بالهستيريا    |     الرئيس يعزي الكاتب عمر حلمي الغول بوفاة شقيقته    |     "الخارجية" تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في "الأقصى"    |     اشتية: نعمل على إنشاء جامعة للتدريب المهني وبنك للاستثمار والتنمية    |     المالكي يطلع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الياباني على آخر المستجدات    |     الرئيس يستقبل وفدا برلمانيا يابانيا    |     الرئيس يتسلم التقرير السنوي للوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي    |     اشتية يطلع وفدا من مجلس النواب الياباني على انتهاكات الاحتلال    |     الرئيس يهاتف البخيت معزيا بوفاة نجله    |     الرئيس يهاتف البخيت معزيا بوفاة نجله    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بتعافيه من العارض الصحي    |     الرئيس يهنئ نظيره الغابوني بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ نظيره الاندونيسي بيوم إعلان الاستقلال    |     عريقات يوجه رسائل رسمية إلى الأمم المتحدة وهولندا وسويسرا وبلجيكا وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاو    |     الرئيس يستقبل مواطنا من القدس برفقة أبنائه    |     شعث: اسرائيل تعمل جاهدة للتستر على جرائمها بحق شعبنا وأرضنا
أخبار الرئاسة » الرئيس يستقبل أمناء سر وأعضاء أقاليم جنين ويطا وشمال الخليل وأريحا والأغوار المنتخبين
الرئيس يستقبل أمناء سر وأعضاء أقاليم جنين ويطا وشمال الخليل وأريحا والأغوار المنتخبين

الرئيس يستقبل أمناء سر وأعضاء أقاليم جنين ويطا وشمال الخليل وأريحا والأغوار المنتخبين

رام الله 11-5-2019 

استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله  أمناء سر وأعضاء أقاليم جنين، ويطا وشمال الخليل، وأريحا والأغوار المنتخبين، بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، ومفوض التعبئة والتنظيم للمحافظات الشمالية جمال محيسن.

وهنأ سيادته، الأقاليم المنتخبة على فوزها بثقة القاعدة الفتحاوية، مؤكدا أهمية الحياة الديمقراطية وتكريسها في الحياة السياسية لإتاحة الفرصة للأجيال الشابة لتمارس دورها في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني.

وقال الرئيس: "كذلك نقول للأقاليم الأخرى أن عليها أن تجري انتخاباتها في أقرب وقت ممكن، لنواجه الظروف الصعبة والدقيقة التي تواجهها قضيتنا الوطنية، ففتح هي صاحبة المشروع الوطني، وهي القادرة على المحافظة عليه وتحصينه ضد كل المؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية".

وأضاف سيادته، سنبقى متمسكين بأهدافنا الوطنية وبثوابتنا التي حددها المجلس الوطني الذي عقد في العام 1988، وجرى خلالها اعلان استقلال دولة فلسطين، وقبولنا بقرارات الشرعية الدولية، وحددنا خلالها ثوابتنا الوطنية التي لن نحيد عنها.

وتابع الرئيس: لن نقبل بـ"صفقة العصر" التي تجاوزت كل الشرعيات الدولية، والتي ستطرحها الادارة الأميركية قريبا، وأقول هنا: "إنه لم تعد هناك صفقة لتطرح فأغلب بنودها أصبحت مكشوفة للجميع، من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السقارة الأميركية اليها، ومحاولة القضاء على وكالة "الاونروا"، والغاء قضية اللاجئين وغيرها من القرارات المنحازة للاحتلال بشكل اعمى، لذلك اتخذنا قراراً منذ البداية بمقاطعة الادارة الأميركية الحالية وعدم الحديث معها لحين تراجعها عن قراراتها الجائرة بحق شعبنا."

وقال سيادته: "يتحدثون الآن عن السلام الاقتصادي كمقدمة لتحويل قضية شعبنا إلى قضية إنسانية اقتصادية، ولكن نحن نقول نجدد القول بأنه لا سلام اقتصادي منفصل عن المسار السياسي، فالأجدر أن يتحقق السلام على أساس قرارات الشرعية، ولن نقبل الحديث عن أي سلام اقتصادي قبل الحديث عن السلام السياسي".

وأشار سيادته، إلى أن القيادة الفلسطينية قامت باتخاذ قرار بإرسال وفود لكل عواصم العالم لشرح الموقف الفلسطيني، وخطورة الاجراءات الاسرائيلية، والقرارات الأميركية على مجمل العملية السياسية، والخطوات الفلسطينية التي ستتخذ رداً على هذه القرارات.

وقال سيادته: هناك 725 قرارا في الجمعية العامة للأمم المتحدة، و86 قرارا في مجلس الامن الدولي تتعلق بالقضية الفلسطينية لم ينفذ أي قرار منها لأنها تدعو لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية، ووقوف الولايات المتحدة الأميركية بشكل صارخ إلى جانب اسرائيل ورفضها تنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وأضاف الرئيس، "نقول لأميركا ولإسرائيل، لن نقبل بصفقتكم، وسنفشلها بصمودنا وتمسكنا بثوابتنا على أرضنا، فالقدس أغلي من كل أموال العالم، وفلسطين كلها على قلب رجل واحد تقول لا لصفقة العصر ولا لقرارات ترمب ونتنياهو".

وتابع سيادته: "كل ما نريده هو تطبيق قرارات الشرعية الدولية وصولاً لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وقرارنا الوطني لن نسلمه لاحد، ودفعنا الغالي والنفيس لنحافظ على القرار الوطني الفلسطيني المستقل، ولن نسمح لاحد بالتكلم نيابة عنا، فهناك شعب فلسطين تمثله منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد".

وفيما يتعلق بقضية خصم رواتب عائلات الشهداء والاسرى، قال سيادته: "هذه القضية خط أحمر لن نسمح المساس بها أو التخلي عنها، فهم التاج على رؤوسنا، وسندفع آخر قرش معنا على عائلات شهداءنا وجرحانا وأسرانا، وهي قضية مركزية للشعب الفلسطيني لن نتنازل فيها ابداً".

وألقى أمناء سر الاقاليم كلمات أكدوا فيها وقوف أقاليم فتح وكوادرها وكل الشعب الفلسطيني خلف السيد الرئيس وقراراته الهادفة لحماية قضيتنا الوطنية، والتمسك بثوابتنا الوطنية المشروعة، وأن أي فلسطيني لن يقبل بتمرير صفقة العار، وأن الشعب الفلسطيني موحد خلف "لا" التي قالها الرئيس لقرارات ترمب ولإجراءات اسرائيل، ولكل المؤامرات التي تستهدف حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس بمقدساتها.

2019-05-11
اطبع ارسل