التاريخ : الأحد 12-07-2020

عشراوي: الضم جوهر المشروع الصهيوني ويهدد حياة وحقوق شعبنا وعلى وجه الخصوص المرأة    |     الرئيس يعزي رئيس الإمارات بوفاة نائب حاكم إمارة الشارقة    |     تركيا تحذر من "كارثة" جديدة حال تنفيذ خطة الضم الإسرائيلية    |     تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     مجدلاني: إرادة شعبنا ستنتصر على وبائي الاحتلال وكورونا    |     روسيا تجدد رفضها لخطة الضم الإسرائيلية    |     جنيف: بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة تدعو لمحاسبة إسرائيل على جرائمها    |     الرئيس يعزي نظيره السنغالي بوفاة العالم والمفكر الإسلامي أحمد بامبا انجاي    |     "الخارجية" ترحب بموقف الاكوادور الرافض لخطة الضم والداعم لحقوق شعبنا    |     نيكاراغوا تؤكد رفضها لمخططات الضم الإسرائيلية    |     الثقافة تطلق فعاليات ملتقى فلسطين الثالث للرواية العربية عبر الإنترنت    |     بوتين خلال اتصال هاتفي مع الرئيس: توافق دولي لحل القضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية    |     "تنفيذية المنظمة": تغيير توقيت الضم أو مساحته مجرد ألاعيب تُمارس لخداع العالم    |     الأحمد يبحث مع بوغدانوف المستجدات السياسية الفلسطينية    |     بوريل: الضم ليس حلا ويشكل انتهاكا للقانون الدولي    |     130 منظمة أهلية وحقوقية وناشطون مكسيكيون يطالبون حكومتهم بإدانة خطة الضم    |     موقف النرويج رافض لخطة الضم وداعم قوي للفلسطينيين    |     الرئيس يعزي خادم الحرمين الشريفين وولي العهد برحيل الأمير خالد بن عبد العزيز    |     الرئيس يهنئ لويس أبي نادر لانتخابه رئيسا لجمهورية الدومينيكان    |     الرئيس يهنئ أخاه الرئيس الجزائري بعيد الاستقلال    |     الأردن: اجتماع عربي يؤكد الوقوف إلى جانب شعبنا ورفض مخططات الضم    |     "اللجنة الوطنية" تدعو "اليونسكو" لمواصلة العمل على حماية المقدرات الثقافية والحقوق التعليمية في فلسط    |     وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67    |     رئيس الوزراء البريطاني يحذر نتنياهو من الضم
أراء » الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب
الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

صلابة مواقف الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وشجاعته في مواجهة إدارة ترامب، التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية عبر صفقة القرن، تحولت لتكون نموذجاً لكل الجبهة العالمية، وحتى داخل الولايات المتحدة ذاتها، المناهضة لترامب وسياساته. الرئيس لم يكتف بالرفض اللفظي ولم يكتف بتسجيل الموقف، بل هو صامد في وجه الضغوط القادمة من اطراف عدة، ويتحرك في كل الاتجاهات بهدف لجم اندفاع ترامب في تلبية أهداف المشروع الصهيوني.
لذلك، فإن العالم سيصغي باهتمام بالغ لخطاب الرئيس الذي سيلقيه غداً الخميس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. والاصغاء لن يأتي فقط من أصحاب صفقة القرن والمتساوقين والمتآمرين معها والذين يترقبون ما الذي سيقوله الرئيس، وإنما سيأتي من كل أولئك الذين يشكلون اليوم الجبهة الدولية المستاءة من سياسات ترامب، التي لا تقيم وزناً للقانون الدولي والشرعية الدولية، ولا تقيم وزناً لمبادئ العدل والعدالة ومبدأ توازن المصالح بين الشعوب والدول.
إن العالم الذي سيستمع باهتمام للرئيس أبو مازن هو اليوم مختلف كثيراً عن العالم الذي استمع له في العام الفائت، فالجبهة المناهضة لترامب اصبحت اوسع عالمياً وحتى داخل الولايات المتحدة. وأصبحت أكثر قدرة وجسارة على المواجهة، وبالنسبة لهؤلاء فإن الرئيس أبو مازن تحول الى نموذج وعنوان في هذه الجبهة، وخصوصاً انه يقود دولة وشعب تحت الاحتلال، لكنه يواجه بكل صلابة وجرأة وتحد.
 من هنا فإن افشال صفقة ترامب التصفوية، قد تحول إلى جزء من سياسة عالمية أوسع لإفشال سياسات ترامب في بقاع كثيرة من العالم. لذلك فإن هذه الصفقة ليست قدراً فلدينا اليوم جبهة اقليمية ودولية تناوئ بالسر والعلن هذه الصفقة، الأمر الذي يصب في خدمة الشعب الفلسطيني.
أهمية خطاب الرئيس ليس بما سيقول وحسب، فهو مهم قطعاً، وإنما لتحول الرئيس شخصياً إلى رمز، ومواقفه ومواقف الشعب الفلسطيني كنموذج للشعوب لعدم الرضوخ لإرادة ادارة ترامب والصمود بوجهها وبوجه سياساتها المتهورة.
نحن، أي الشعب الفلسطيني، سنستمع باهتمام للرئيس، فهو الذي سيعبر عنا وعن آمالنا وطموحاتنا، والعالم بدوره سيستمع للرئيس باهتمام، فهل ستستمع حماس وترتدع؟. 

2018-09-26
اطبع ارسل